بروكسيل: رجل الأعمال المغربي أحمد بن عبد الرحمن يواصل فتح فندقه الراقي للمشردين

يقوم رجل الأعمال المغربي أحمد بن عبد الرحمن (68 عامًا) بفتح أبواب فندقه الذي يملكه في بروكسل أمام المشردين من جهة، وتوزيع الخبز ليلاً على المحتاجين في شوارع العاصمة البلجيكية من جهة أخرى.
ويقول عبد الرحمن إنه يفعل ذلك تنفيذاً لتعاليم الإسلام الذي يحض على مساعدة المحتاجين.
يدير أحمد بن عبد الرحمن الفندق منذ 27 عامًا في أحد الشوارع الضيقة والمزخرفة التي تؤدي إلى ميدان غراند بالاس السياحي بوسط بروكسل.
وُلد عبد الرحمن في طنجة على ساحل جبل طارق بالمغرب، ومنذ قدومه إلى بلجيكا عمل في مجال المطاعم.
ويعرف عبد الرحمن نفسه بــ “بن” حتى يسهل على الأجانب نطق اسمه بسهولة، ويحظى بدائرة واسعة من المعارف والأصدقاء في بروكسل نظرًا لشخصيته الاجتماعية المرحة ونشاطه وحيويته. كما يحظى بتقدير كبير من المحيطين به بسبب نشاطاته الخيرية.
يتقن عبد الرحمن سبع لغات منها الإنجليزية التي يتحدثها بطلاقة باللكنة الأمريكية نظرًا لأنه عاش في ولاية سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة قبل قدومه إلى بلجيكا.
ويتقن عبد الرحمن العزف على آلة البيانو وشارك في برنامج شهادات وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، وسافر إلى عدة دول واضطلع على ثقافات مختلفة، كما أتيحت له الفرصة لرؤية العديد من قادة العالم.
وقام عبد الرحمن بشراء بنايتين في بروكسل ودمجهما معاً وفقًا للعمارة المميزة لشمال إفريقيا وحولهما إلى فندق، ثم فتح أبوابه للمحتاجين والمشردين.
وقد زار الفندق كل من رئيس الوزراء البلجيكي وعدد من الوزراء وأفراد العائلة المالكة والسفراء. ويعرض عبد الرحمن الصور التي التقطها مع القادة على الجدران في قسم الاستقبال بالفندق.
وفي حديث للأناضول قال عبد الرحمن إنه فخور بما يقدمه للمحتاجين والمشردين اتباعاً لتعاليم الإسلام وما يمليه عليه ضميره كإنسان.
وأشار عبد الرحمن إلى أن معظم الأشخاص الذين أقاموا في فندقه قبل ست أو سبع سنوات كانوا من السوريين، بالإضافة إلى آخرين من شمال إفريقيا والعراق وإريتريا وأفغانستان.
وتابع ” كنت أقدم لهم الطعام في الفندق واصطحبهم إلى المستشفى إذا لزم الأمر. وكنت أخبرهم أن بلجيكا ليست جنة كما يظنون. وبعضهم كان يعود إلى وطنه وكنت أرافقهم حتى ركوبهم الطائرة.”
وأوضح عبد الرحمن أنه يتلقى اتصالات من مسؤولين بمركز فيداسيل (الوكالة الفيدرالية المسؤولة عن استقبال طالبي اللجوء) وأنه يتقاسم العبء مع المركز.
وقال حسن يوسف أحد المشردين إنه يقيم في فندق عبد الرحمن منذ أسبوعين، وإنه كان قد أجرى عملية جراحية في ساقه ولم يستطع الحصول على وظيفة بسبب انتشار وباء كوفيد- 19.
ويتوجه عبد الرحمن إلى عدد من المخابز التي يتعامل معها منذ ست سنوات في المساء، ويجمع منها المخبوزات المتبقية. ويحمل ما اشتراه حتى يملأ بها سيارته الفارهة ثم يتجول بها في الشوارع حتى الساعة الواحدة صباحاً، ليوزعها على المهاجرين الذين ليس لديهم أي أوراق رسمية.
أحد المهاجرين ويدعى أحمد محمد قال اصطحبت عبد الرحمن في جولته الليلية، إن عبد الرحمن شخص طيب القلب بادر لمساعدة الناس في فترة انتشار وباء كوفيد- 19 داعياً الله أن يتقبل عمله.
وصرح عبد الرحمن أن ما يقوم به في كل ليلة يشعره بأنه شاب مفعم بالطاقة رغم أنه يبلغ من العمر 68 عامًا.

اقرأ أيضا

القنصلية المغربية في بروكسيل تعتمد نظام مواعيد مسبقة فاشل وكثير الأعطال

اشتكى عدد من أفراد الجالية المقيمة ببلجيكا، من سوء خدمات القنصلية العامة المغربية، خاصة في …

8 تعليقات

  1. I’ll right away grasp your rss feed as I can not find your email subscription link or newsletter service. Do you’ve any? Kindly allow me recognise in order that I could subscribe. Thanks.

  2. obviously like your website however you need to test the spelling on quite a few of your posts. A number of them are rife with spelling problems and I find it very troublesome to inform the truth on the other hand I will definitely come again again.

  3. I really like your blog.. very nice colors & theme. Did you design this website yourself or did you hire someone to do it for you? Plz reply as I’m looking to design my own blog and would like to know where u got this from. thank you

  4. I was extremely pleased to discover this page. I want to to thank you for ones time due to this wonderful read!! I definitely appreciated every part of it and I have you bookmarked to look at new information on your web site.

  5. Being a digital marketer today is definitely not easy! Not only do you need high-quality content, you need a lot of it. But creating good content is incredibly time consuming. At least that is what I thought until I came across WordAi… In case you have never heard of WordAi, it is a lightning fast content rewriter that uses Artificial Intelligence to automatically create unique variations of any piece of content. The best part is, WordAi creates rewrites that both humans and Google love.  I know, that’s a bold claim and I was pretty skeptical myself. So I decided to test their claims with their free trial and can tell you honestly, I opted directly for the yearly subscription after that. I’m not exaggerating when I tell you that WordAi is better than any other tool, service, or method on the market. I have been using WordAi to fill out my blogs and have already covered the cost of my yearly subscription. Its crazy but Im just scratching the surface of how far I can scale my SEO with WordAi! While I am using WordAi to scale my SEO efforts, you can also use WordAi to diversify your copy or even brainstorm to beat writers block! I could tell you about WordAi all day, but you really just need to try it for yourself. They are so confident in their technology that they offer a completely free 3-day trial AND a 30-day money back guarantee. So what are you waiting for? Click here to get started with WordAi for Free! Register here and get a bonus.

  6. Quality WordPress links in the comments from 5000 uniques. domains order here.

  7. Im excited to discover this web site. I need to to thank you for ones time for this wonderful read!! I definitely savored every bit of it and I have you bookmarked to look at new information in your web site.

  8. Good day! I just wish to give you a huge thumbs up for your excellent information you have got here on this post. I am coming back to your blog for more soon. Good day! I just wish to give you a huge thumbs up for your excellent information you have got here on this post. I am coming back to your blog for more soon. נערות ליווי בקיסריה

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.